ما تحتاج معرفته حول قرارات سياسة توزيع الأرباح: دليل ابتدائي

سياسات توزيع الأرباح مهمة للشركات والمستثمرين، حيث تحدد كيفية توزيع الأرباح.

فهم هذه السياسات يساعد في اتخاذ قرارات استثمارية مدروسة وإدارة توقعات التمويل.

ADVERTISEMENT

وفيما يلي دليل شامل لسياسات توزيع الأرباح، بما في ذلك أنواعها والعوامل التي تؤثر في السياسة التوزيعية وكيفية عملها.

ما هي سياسة توزيع الأرباح؟

سياسة توزيع الأرباح هي مجموعة من القواعد التي توجه كمية وتكرارية دفع الشركة للأرباح كأرباح.

عندما تحقق الشركة أرباحًا، تقرر ما إذا كانت ستحتفظ بالأرباح أم ستوزع الأرباح على المساهمين، وهذا الاختيار متأثر بمختلف نظريات توزيع الأرباح.

ADVERTISEMENT

ما هو الأرباح؟

تُعد الأرباح جزءًا من أرباح الشركة التي يُعطى للمساهمين كمكافأة عن استثمارهم في الشركة.

يجب على إدارة الشركة تخصيص الأرباح لإرضاء جميع أصحاب المصلحة، ولكن يتم إعطاء الأولوية للمساهمين لأنهم يتحملون أكبر قدر من المخاطر.

أمثلة على الأرباح تشمل:

ADVERTISEMENT
  1. أرباح نقدية: هذه الأرباح التي تدفع نقدًا، والتي ستُقلل من احتياطيات النقد للشركة.
  2. حصص إضافية: هذه هي الأسهم الإضافية التي تعطى للمساهمين بدون تكلفة، عادة بجانب أرباح نقدية، وليس بدلاً عنها.

أنواع استراتيجيات توزيع الأرباح

يمكن أن تؤثر سياسة توزيع الأرباح للشركة على قيمتها. يجب أن تكون السياسة متناسبة مع أهداف الشركة وتعظيم قيمة المساهمين.

المساهمون هم أصحاب الشركة، لكن مجلس الإدارة يقرر توزيع الأرباح.

يأخذ المديرون بعين الاعتبار عوامل مثل الإمكانات النموية والمشاريع المستقبلية عند اتخاذ قراراتهم بشأن توزيع الأرباح. يمكن للشركات الاختيار من بين سياسات توزيع الأرباح المختلفة.

#1. سياسة توزيع الأرباح العادية

بموجب سياسة توزيع الأرباح العادية، تدفع الشركة أرباحًا سنوية للمساهمين.

يتم الاحتفاظ بالأرباح الإضافية كأرباح مُبقاة، وتُدفع الأرباح حتى في حالة الخسارة.

تناسب هذه السياسة الشركات ذات التدفق النقدي وأرباح مستقرة، حيث تقدم أرباحًا معتدلة ذات مخاطر منخفضة في سياق إدارة الأرباح وسياسة توزيع الأرباح.

#2. استراتيجية توزيع أرباح مستقرة

تقوم سياسة توزيع الأرباح المستقرة بدفع نسبة ثابتة من الأرباح كأرباح، مثل 6%، بغض النظر عن الربح السنوي.

تُدفع الأرباح الثابتة بغض النظر عن حجم الربح، مما يخلق مخاطر للمستثمرين حيث تتغير مبالغ الأرباح مع الأرباح.

يواجه المساهمون عدم التأكد في أرباحهم من الأرباح.

#3. استراتيجية توزيع الأرباح الغير منتظمة

سياسة توزيع الأرباح الغير منتظمة تعني أن الشركة ليست ملزمة بدفع الأرباح. يمكن لمجلس الإدارة اختيار توزيع الأرباح أو إعادة استثمارها.

تُستخدم هذه الاستراتيجية من قبل الشركات التي تواجه تدفق نقدي غير متنبئ به أو سيولة محدودة، مما يشكل مخاطر كبيرة على المستثمرين الذين قد لا يتلقون الأرباح.

#4. No Dividend Strategy

تحت استراتيجية عدم توزيع الأرباح، لا توزع الشركة الأرباح على المساهمين.

بدلاً من ذلك، يتم إعادة استثمار جميع الأرباح في النشاط التجاري لتحقيق النمو المستقبلي.

الشركات التي تتبع هذه الاستراتيجية عادةً ما تكون في مرحلة التوسع السريع، ويستثمر المساهمون فيها من أجل الارتفاع المحتمل في قيمة الأسهم بدلاً من توزيع الأرباح.

العوامل المؤثرة في قرارات توزيع الأرباح

هناك عدة عوامل تؤثر على قرارات الشركات بشأن توزيع الأرباح:

  1. مقدار الأرباح: تأتي الأرباح من الأرباح الحالية والسابقة. يمكن أن تؤدي الأرباح العالية إلى توزيعات أرباح أكبر، بينما قد ينتج عن الأرباح المنخفضة توزيعات أرباح أصغر.
  2. ثبات الأرباح: تستطيع الشركات ذات الأرباح المتسقة عادةً تقديم توزيعات أرباح أعلى مقارنة بتلك ذات الأرباح غير المستقرة.
  3. استمرارية الأرباح: تهدف بعض الشركات إلى الحفاظ على معدل توزيع أرباح مستقر لإرضاء المساهمين وتعزيز سمعتها. إذا كان هناك إمكانية للأرباح العالية، فقد يتم الإعلان عن توزيع أرباح أعلى؛ وإذا كانت الأرباح مؤقتة أو غير متزايدة، فقد يتم الإعلان عن توزيع أرباح أقل أو قياسي.
  4. فرص النمو: قد تحتفظ الشركات التي تمتلك خطط نمو مستقبلية بمزيد من الأرباح لتمويل مشاريع جديدة، مما يؤدي إلى توزيعات أرباح أقل مقارنة بالشركات التي ليس لديها مثل تلك الخطط.
  5. تدفقات النقدية: ترتبط دفعات الأرباح بالتدفقات النقدية. فقد يدفع الشركة الرابحة التي تمتلك نقداً محدوداً توزيعات أرباح أقل، بينما يمكن للشركة التي تمتلك نقداً زائداً تحمّل توزيعات أرباح أعلى.
  6. سياسة الضرائب: يمكن أن تتأثر معدلات الأرباح بسياسات الضرائب الحكومية. حالياً، الدخل من الأرباح معفًى من الضرائب للمساهمين، لذلك قد يُفضّلون الحصول على توزيعات أرباح أعلى. ومع ذلك، تكمن القرارات النهائية في المقام الأول عند الشركة.
  7. رد فعل السوق المالية: توجد علاقة مباشرة بين معدلات الأرباح وقيمة السهم في السوق. يمكن أن تؤثر الأرباح العالية إيجابيًا على أسعار الأسهم، في حين أن الأرباح المنخفضة قد تؤثر سلبًا عليها. لذلك، يجب على الإدارة النظر في التأثير المحتمل على أسعار الأسهم عند اتخاذ قرارات بشأن معدلات توزيع الأرباح.

من يتخذ قرار توزيع الأرباح؟

يقرر مجلس إدارة الشركة بشأن توزيع الأرباح. يختارون بين توزيع الأرباح كأرباح أو إعادة استثمارها في مشاريع جديدة.

تتضمن سياسة توزيع الأرباح توازنًا بين الحفاظ على الأرباح ودفع الأرباح.

تهدف سياسات توزيع الأرباح إلى:

  • تعظيم ثروة المساهمين
  • ضمان تمويل كافٍ

عند تحديد سياسة توزيع الأرباح، يجب على الإدارة تحقيق توازن بين دخل المساهمين (الأرباح) ونمو الشركة (الأرباح المُحتجَزَة).

لسياسة توزيع أرباح منطقية، يجب على الشركة أن تنظر في:

  • النقد المتوفر للأرباح بعد تغطية الديون والإنفاق الرأسمالي ورأس المال العامل (تدفق النقد الحر إلى حقوق المساهمين – FCFE)
  • توفر مشاريع مربحة (عائد على حقوق الملكية – ROE > العائد المطلوب)

كيفية عمل سياسة توزيع الأرباح

تكافئ الشركات أحيانًا مساهميها العاديين بالأرباح، وهي دفعات منتظمة من الأرباح.

وهذا يوفر دخلًا ثابتًا، مما يجعل الأسهم التي تدفع الأرباح شعبية بين المستثمرين.

تعتبر سياسة توزيع الأرباح أمرًا حاسمًا لهذه الشركات. تحدد:

  • تواتر دفعات الأرباح (شهريًا، ربع سنوي، أو سنويًا)
  • توقيت الدفعات
  • المبلغ الذي يدفع للمساهمين

يقرر فريق الإدارة عوامل الأرباح، بما في ذلك خيارات الدفع مثل النقد أو إعادة الاستثمار من خلال DRIP.

هناك ثلاث سياسات لتوزيع الأرباح: مستقرة، ثابتة، وفائضية. الشركات التي ليس لديها سياسة تقوم بإعادة استثمار الأرباح من أجل النمو.

أنواع سياسات توزيع الأرباح

تحدد سياسات توزيع الأرباح كيفية توزيع الشركة أرباحها على المساهمين. هنا ثلاثة أنواع شائعة:

سياسة توزيع الأرباح المستقرة

تسعى سياسة توزيع الأرباح المستقرة، الشائعة والبسيطة، إلى تقديم توزيع سنوي مستقر وقابل للتنبؤ للمساهمين، دون تأثير من تقلبات أرباح الشركة.

تتسق مع نمو الشركة على المدى الطويل، مما يوفر مزيدًا من اليقين في مبلغ الأرباح وتوقيتها.

سياسة الأرباح الثابتة

قد لا تزيد سياسة توزيع الأرباح الثابتة الأرباح في السنوات الازدهار، بينما تدفع سياسة الأرباح الثابتة نسبة ثابتة من الأرباح، مما يؤدي إلى تقلب في الأرباح.

تجعل هذه التقلبات التخطيط المالي صعبًا بسبب عدم توقع الأرباح والأرباح.

سياسة توزيع الأرباح المتبقية

تعتبر سياسة توزيع الأرباح المتبقية غير متنبئة بشكل كبير، ولكن يعتبر بعض المستثمرين أنها السياسة الوحيدة المقبولة للأرباح. 

بموجب هذه السياسة، توزع الشركة الأرباح بعد تخصيص الأموال للإنفاق على رأس المال (CAPEX) ورأس المال العامل.

أفكار نهائية

في الختام، قرارات سياسة توزيع الأرباح أمر أساسي في استراتيجية الشركة المالية وعلاقتها مع المستثمرين.

إنها تحقق توازن بين عوائد المساهمين ونمو الشركة واستقرارها.

فهم أنواع السياسات المختلفة لتوزيع الأرباح والعوامل التي تؤثر في هذه القرارات يمكن أن يساعد المستثمرين على اتخاذ قرارات مستنيرة وتمكين الشركات من تحسين أدائها المالي.

اقرأ بلغة أخرى